Date
Image
HE
  • تتويجاً لنجاح الشراكة المتينة مع عمالقة التكنولوجيا في العالم
  • ضاحي خلفان: "أبناء الإمارات على قدر المسؤولية لحمل لواء الابتكار وتطويع التقدم التكنولوجي في دفع مسيرة تحويل الإمارات إلى مختبر عالمي لاستشراف وصنع المستقبل "
  • منصور العور: "نجاح "المبرمج المواطن" يؤكد إيماننا بأنّ دور الشباب في بناء المستقبل مرهون بقدرتهم على تطويع التكنولوجيا والعلوم المتقدمة في خدمة أهداف التنمية "

تحت رعاية وبحضور معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس "جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين"، رئيس مجلس أمناء "جامعة حمدان بن محمد الذكية"، احتفلت "جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين" و "جامعة حمدان بن محمد الذكية" بتخريج دفعة جديدة من برنامج "المبرمج المواطن- صيف 2020" ، والذي تفرّد ببرنامجين جديدين لبناء القدرات الواعدة في مجالات "الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء" و"الطباعة ثلاثية الأبعاد"، في إطار التعاون المثمر مع اثنين من عمالقة التكنولوجيا في العالم، انسجاماً مع الرؤية الاستشرافية للقيادة الرشيدة في إعداد جيل مؤهل لتسخير وتطويع التكنولوجيا المتقدمة في خدمة الوطن والإنسانية. وشهد حفل التخريج الافتراضي تسليم الشهادات لـ 45 طالباً وطالبة باستخدام تقنية "بلوك تشين" (Blockchain)، في إطار التوجه الاستراتيجي لدى "جامعة حمدان بن محمد الذكية" بترجمة أهداف "استراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية 2021 – بلوك تشين"، والمتمحورة حول جعل الإمارات مركزاً عالمياً رائداً لصناعة المستقبل. وشهد الحفل حضور سعادة الدكتور منصور العور، رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية"، نائب رئيس "جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين"؛ إلى جانب زوبين تشاغبار، رئيس منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا للقطاع العام في شركة أمازون؛ و جورج براكس، مدير عام "سيجنيفاي" في الشرق الأوسط ودول اتحاد غرب أفريقيا الفرنسي.

وحظي "المبرمج المواطن- صيف 2020" باهتمام بالغ وإشادة واسعة لدوره المحوري في إعداد أجيال مؤهلة لتوجيه دفة الابتكار التكنولوجي والمعرفي، سيما وأنه احتضن "برنامج الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء - IOT"  بالتعاون مع منصة الحوسبة السحابية الرائدة "أمازون ويب سيرفيسز" (AWS)، و"برنامج الطباعة ثلاثية الأبعاد" بالتعاون مع شركة "سيجنيفاي" (Signify) العالمية الرائدة في مجال إنترنت الأشياء في الإضاءة وأتمتة المباني. وخضع المنتسبون إلى تدريب شامل خلال جلسات افتراضية أقيمت باستخدام منصة "أمازون ويب سيرفيسز" و منصة الحرم السحابي" في جامعة حمدان بن محمد الذكية".

وفي كلمته خلال حفل التخريج الافتراضي، هنّأ معالي الفريق ضاحي خلفان تميم خريجي "المبرمج المواطن- صيف 2020"، داعياً إياهم إلى مواصلة السير على درب التميز المعرفي والعلمي والتكنولوجي ليكونوا بسواعدهم صنّاع مستقبل الإمارات. وأضاف معاليه: "نحن فخورون بطاقاتنا الوطنية الواعدة التي أثبتت بأنها على قدر المسؤولية والثقة لحمل لواء الابتكار وتطويع التقدم التكنولوجي في خدمة التطلعات الطموحة لتحويل الإمارات إلى مختبر عالمي لاستشراف وصنع غد أفضل."

وأضاف معاليه: "تمضي دولتنا بثقة باتجاه الريادة العالمية في الابتكار التكنولوجي، في ظل الدعم اللامحدود من قيادتنا الرشيدة التي تضع الاستثمار في الطاقات الوطنية في مقدمة الأولويات الاستراتيجية. ويشرّفنا أن نكون في صدارة الجهات الداعمة للتوجه الوطني نحو تدريب المواهب الإماراتية على تولي زمام المبادرة في تسخير إنترنت الأشياء والحوسبة السحابية والطباعة ثلاثية الأبعاد والذكاء الاصطناعي والبلوك تشين والثورة الصناعية الرابعة في خدمة البشرية. ويمثل تخريج الدفعة الجديدة من "المبرمج المواطن- صيف 2020" بالشراكة مع عمالقة التكنولوجيا في العالم، خطوة متقدمة باتجاه ترجمة رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "رعاه الله"، في جعل دولتنا أكثر استعداداً للمستقبل وأكثر تفاؤلاً بأجيالنا المؤهلة والقادرة على خوض غمار المنافسة عالمياً بكفاءة واقتدار."

من جهته، قال سعادة الدكتور منصور العور: "يأتي تخريج الدفعة الجديدة من "المبرمج المواطن- صيف 2020" بالتعاون مع رواد التكنولوجيا في العالم بمثابة خطوة متقدمة على درب إعداد جيل متمكن تكنولوجيا وابتكارياً معرفياً لقيادة دفة بناء المستقبل، استلهاماً من الرؤية السديدة لسيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، الذي يرى بأن دور الشباب في صناعة المستقبل مرهون بقدرتهم على تطويع التكنولوجيا والعلوم المتقدمة في خدمة أهداف التنمية. ويعكس تخريج الدفعة الجديدة من "المبرمج المواطن- صيف 2020" نجاح شراكتنا الفاعلة مع "أمازون ويب سيرفيسز" و"سيجنيفاي" لتعزيز الاستثمار الأمثل في مهارات المستقبل، ويبرهن على التزامنا الراسخ ببناء العقول المبتكرة وتخريج الطاقات المبدعة ورواد المعرفة وصنّاع المستقبل."

وأضاف العور: "أثبت "المبرمج المواطن" مجدّداً بأنه مبادرة وطنية متفردة لإعداد نخبة من الطاقات الوطنية المؤهلة لبناء إمارات المستقبل، مدفوعين بروح المبادرة والتحدي والإصرار والعزيمة على الوصول إلى القمم وتعزيز الجاهزية للخمسين عاماً المقبلة، والتي ستمثل محطات مفصلية في مسيرة النهضة الحضارية الشاملة التي تقودها دولتنا. ونضع على عاتقنا مسؤولية الاستمرار في الاستثمار في العقول الشابة لتضطلع بدور محوري في إحداث تغيير حقيقي وإيجابي في حياة المجتمعات، وذلك باستخدام أحدث الابتكارات ذات الصلة بإنترنت الأشياء والحوسبة السحابية والطباعة ثلاثية الأبعاد، مجددين العزم على تطوير مهارات القرن الحادي العشرين لدى أبناء وبنات الإمارات الذين يمثلون الثروة الحقيقية التي نعتز بها ونعول عليها. وإننا نفخر بما أظهره خريجو الدفعة الجديدة من "المبرمج المواطن- صيف 2020" من قدرة عالية على الابتكار والإبداع والتميز في المجالات التكنولوجية، ما يعزز ثقتنا العالية بأنهم الرهان الأقوى للمستقبل."

وقال زوبين تشاغبار، رئيس منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا للقطاع العام في شركة "أمازون ويب سيرفيسز" (AWS): "في برنامج "المبرمج المواطن" الذي تعاونا فيه مع "جامعة حمدان بن محمد الذكية" و"جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين"، عملنا على تدريب مجموعة من المشاركين من الفئة العمرية 14-17 عامًا على أساسيات الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء باستخدام منصة أمازون ويب سيرفيسز. ومر الطلبة خلال البرنامج بعدد من المراحل التدريبية المتدرجة، حيث تعرفوا على كيفية استخدام الأدوات الأساسية لمنصة أمازون ويب سيرفيسز للحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء بأسلوب التعلم الذاتي عبر برنامج AWS Educate واستخدام أسلوب التدريب النظري والعملي ضمن الصفوف الدراسية الافتراضية تحت إشراف المختصين من أمازون ويب سيرفيسز. وتوج الطلبة رحلتهم التدريبية بإنجاز مشاريعهم التي تعتمد على التقنيات التي تعلموها." 

وأضاف: "شهدنا خلال فترة التدريب التزاماً ووعياً كبيرين من المشاركين وسعدنا بإبدائهم قدرات إبداعية وفكرية، وقد كان ذلك واضحاً في مرحلة تنفيذ مشاريع التخرج، حيث أثبت المشاركون قدرتهم  على استخدام تقنيات إنترنت الأشياء للخروج بأفكار أكثر من رائعة ومستوحاة من المجتمع وتعود عليه بالنفع والفائدة، مثل الحلول لمساعدة أصحاب الهمم، الاستجابة لحالات الطوارئ، بالإضافة إلى مشاريع يمكن توظيفها في حياتنا اليومية العادية."

من جانبه، قال جورج براكس، مدير عام "سيجنيفاي" في الشرق الأوسط ودول اتحاد غرب أفريقيا الفرنسي: "نفخر في "سيجنيفاي" بأن نتعاون في هذه المبادرة المتميز مع "جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين" و"جامعة حمدان بن محمد الذكية"، من خلال توفير التدريب الشامل على تطبيقات الطباعة ثلاثية الأبعاد في مجال الإضاءة. وجاءت التجربة ملهمة للغاية بالنسبة لنا، لا سيما وأنّنا تمكنا من معرفة وتحديد مدى قدرة هذا الجيل من الطاقات الواعدة على فهم الآثار المترتبة على مستوى الاستدامة، ومعرفتهم بالتطبيقات المتقدمة للتصميم باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد. ونتطلع قدماً إلى تعميم تجربتنا في تطبيق التكنولوجيا على نطاق واسع، وذلك بتشجيع الأجيال القادمة على المشاركة في هذه المشاريع الناجحة."

وشهد حفل التخريج الافتراضي الاحتفاء بـ 45 من الخريجين والخريجات، 22 منهم في برنامج "الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء" مع "أمازون ويب سيرفيسز"، و23 في "برنامج الطباعة ثلاثية الأبعاد" مع شركة "سيجنيفاي" العالمية. واشتملت قائمة الفائزين المتميزين في برنامج "الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء" على كل من سارة يوسف حسن المرز التي احتلت موقع الصدارة وتقلدت الميدالية الذهبية، فيما جاءت هند سعد عباس في المركز الثاني بالميدالية الفضية، ومن ثمّ ريم حمد محفوظ حسني الشحي ثالثاً بالميدالية البرونزية. أما على صعيد "برنامج الطباعة ثلاثية الأبعاد"، فتربع منصور وليد علي المناعي في المركز الأول بالميدالية الذهبية، تلته سارة سعيد العور ثانياً بالميدالية الفضية، وعبدالله بن صبيح في المركز الثالث بالميدالية البرونزية.

وتخلل حفل التخريج أيضاً الإعلان مباشرةً عن أسماء الفائزين في المراكز الثلاثة الأولى واستعراض مشاريع الخريجين المختارين، حيث تم انتقاء 3 مشاريع فائزة عن كل فئة. وجرى تسليم الشهادات بتقنية "بلوك تشين" مع عرض الأسماء على الشاشة، فيما اختتم الحفل بتكريم أعضاء لجنة التحكيم والمدربين والمشرفين على الدفعة الجديدة من "المبرمج المواطن- صيف 2020".

ويجدر الذكر بأنّ برنامج "المبرمج المواطن" نجح على مدى 4 سنوات في تخريج وتأهيل 400 طالباً وطالبة للانخراط بقوة ضمن مجالات البرمجة والذكاء الاصطناعي والأمن الإلكتروني. وتميزت برامج الدورة الحالية بتبنّي منهجية فريدة قائمة على توفير التعليم والتدريب عبر الوسائط الذكية بالكامل، حيث حظي المشاركون بفرصة التعلم عن بعد وعبر شبكة الإنترنت بالسرعة والوقت والمكان المناسب لهم، إلى جانب المشاركة في سلسلة من الصفوف الدراسية الافتراضية بإشراف نخبة من الخبراء والمدربين. واشتمل البرنامج أيضاً على عروض تدريبية رقمية ودورات دراسية تفاعلية ومقاطع فيديو وأوراق عمل، مع الوصول المباشر إلى أفضل الموارد العلمية والمعرفية. وتوّج الجدول التدريبي بمشاريع التخرج النهائية التي تم تقييمها من قبل لجنة تحكيم رفيعة المستوى.