HBMSU

آخر الأخبار

الأخبار
Date
Image
Dr Mansoor
  • مستعرضةً تجربتها الرائدة باعتبارها "بيت الجودة" السبّاق في نشر معرفة جديدة وتطوير نماذج مستقبلية للتميّز والجودة
  • منصور العور: "مستمرّون في ترسيخ ثقافة الجودة على المستوى التعليمي والصحي والبيئي والمؤسسي كونها علامة فارقة في مسيرة التقدّم والنماء"

إيماناً بأهمية الجودة في رسم ملامح المستقبل، أعدّت "جامعة حمدان بن محمد الذكية" حزمة من المبادرات النوعية للاحتفاء بـ "يوم الجودة العالمي 2020" الذي يحمل شعار "بناء القيمة المضافة للعملاء"، حيث من المقرّر تنظيم سلسلة من الحلقات النقاشية باللغتين العربية والإنجليزية بمشاركة نخبة الأكاديميين وكبار الشخصيات الحكومية وصنّاع القرار والمسؤولين التنفيذيين من مختلف القطاعات الحيوية. وتندرج الجلسات الحوارية، المقرّرة في 12 نوفمبر الجاري، في إطار الجهود الحثيثة التي تقودها الجامعة لجعل الجودة ثقافة مؤسسية راسخة، تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات في تحقيق أعلى مستويات جودة الحياة باعتبارها أولوية قصوى وهدف جوهري.

وفي إطار الاحتفال بـ "يوم الجودة العالمي 2020"، من المقرّر أن يتحدث سعادة الدكتور منصور العور، رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية"في الندوة الإلكترونية التي ستنظمها "هيئة تقويم التعليم والتدريب" (ETEC) في المملكة العربية السعودية، حيث سيستعرض الإنجازات السبّاقة للجامعة على صعيد ترسيخ ثقافة الجودة عربياً وعالمياً، مدعومةً بخبراتها التراكمية وتجاربها الرائدة في مجال إدارة الجودة الشاملة والتميّز المؤسسي، و التي جعلتها "بيت الجودة" الذي حاز قصب السبق في خلق ونشر معرفة جديدة وتطوير نماذج مستقبلية للتميز وقياسات الجودة، فضلاً عن إيجاد آليات مبتكرة لتوظيف الذكاء الاصطناعي والتقنيات الذكية في الارتقاء بالجودة والإنتاجية والكفاءة المؤسسية ضمن بيئة عمل متكاملة تواكب متطلّبات المستقبل.

وقال سعادة الدكتور منصور العور: "نلتزم في "جامعة حمدان بن محمد الذكية" بتعميم تجربتنا الرائدة باعتبارها بيت للجودة والتميّز منذ العام 2002، في ظل التوجيهات السديدة والمتابعة المستمرة من سيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، الذي وجّهنا بتوفير السبل الضامنة لإحداث تغيير جذري وحقيقي في التعليم العالي بعيداً عن النموذج التقليدي، من خلال التركيز بالدرجة الأولى على الجودة الشاملة التي باتت ميزة تنافسية لجامعتنا التي تقدم التعليم الذكي والنوعي القائم على الابتكار والإبداع والتميز، استلهاماً من رؤية القيادة الرشيدة التي جعلت الجودة علامة فارقة في المسيرة التنموية الطموحة وضمانة دائمة لترسيخ قوة الإمارات إقليمياً وعالمياً."

وأوضح الدكتور منصور العور أهمية الجودة باعتبارها حجر الأساس لبناء اقتصاد معرفي تنافسي ومجتمع متطوّر ومزدهر، مشدّداً على حرص الجامعة على غرس ثقافة الجودة والبحث العلمي في منظومة التعليم الذكي، مدعومةً برؤية طموحة لإعداد عقولٍ منفتحة وكوادر مسلّحة بالعلم والمعرفة والخبرة لأخذ زمام المبادرة وقيادة دفة التقدم في مختلف مجالات إدارة الأعمال والجودة، والتعليم، والرعاية الصحية والبيئة. وأكّد العور بأنّ الجامعة أولت اهتماماً بالغاً بإرساء ركائز الجودة على المستوى المحلي والعربي والعالمي، حيث حازت على اعتراف "بيرسون العالمية" في التعليم وكانت أول جامعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحصل على نظام أيزو 22301 لإدارة استمرارية الأعمال، مضيفاً: "أطلقت جامعتنا العديد من الجوائز الدافعة لمسار التميز في الجودة الشاملة، وفي مقدّمتها "جائزة فايجينباوم للتميّز القيادي" تكريماً للدكتور أرماند فال فايجينباوم الأب الروحي للجودة، إلى جانب جوائز "جامعة حمدان بن محمد الذكية" في الجودة والتي تحمل أسماء عمالقة الجودة في العالم."

وأضاف سعادته: "نتطلّع إلى تنظيم الجلسات الحوارية بمشاركة كوكبة من الشخصيات الوطنية والدولية، سعياً وراء إثراء المعرفة في مجال تعزيز أثر تطبيقات الجودة في مختلف المجالات، وفي مقدمتها تطوير القيمة المضافة للعملاء في المؤسسات. ونؤمن من جانبنا بأهمية توحيد الجهود لنشر ثقافة الجودة والتميز المستدام لتمكين الأوساط الأكاديمية والبحثية والاجتماعية ومجتمع الأعمال من مواجهة التّحديات الناشئة وتوظيف الفرص المتاحة لإحداث تغيير حقيقي وإيجابي في الجودة والصحة والبيئة والمجتمع والأعمال، إلى جانب الارتقاء بالتعليم بما يتماشى مع التطوّرات التكنولوجية المتلاحقة والمتغيرات العالمية المتسارعة، لا سيّما في ظل جائحة "كوفيد-19"، بما يضمن صنع غدٍ أكثر أمناً وازدهاراً للأجيال الحالية والقادمة. ولا يسعنا، في "يوم الجودة العالمي"، سوى أن نجدّد التزامنا بمواصلة الدمج بين التكنولوجيا والابتكار والجودة في أساليب التعلم الذكي والبحث العلمي، مع التركيز على تحفيز الإبداع وريادة الأعمال وريادة التغيير والشغف بالنتائج لترجمة تطلعاتنا في تخريج قادة مستقبل ومبتكرين ورواد أعمال وسفراء معرفة ومؤثرين عوضاً عن باحثين عن عمل."

ومن المقرّر أن تقام الحلقة النقاشية الأولى باللغة العربية تحت عنوان "بناء القيمة المضافة للعملاء في الخدمات الحكومية"، بحضور كلّ من سعادة الدكتور عائض العمري، رئيس المجلس السعودي للجودة؛ وسعادة المهندس محمد بن طليعة، رئيس الخدمات الحكوميّة في حكومة دولة الإمارات ، بمكتب رئاسة مجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء ؛ وسعادة اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي، مساعد القائد العام لشؤون التميز والريادة في "شرطة دبي"، والدكتور هزاع  النعيمي، المنسق العام لـبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز. و يدير الحوار الدكتور فهد السعدي، نائب رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية" لتنمية الجامعة.

وستحمل الجلسة الثانية، المقامة باللغة الإنجليزية، عنوان "بناء القيمة المضافة للعملاء من خلال تحسين جودة الرعاية الصحية"، بمشاركة كبار الشخصيات مثل سعادة الدكتور رمضان البلوشي، الرئيس التنفيذي للقطاع التنظيمي لسلطة مدينة دبي الطبية؛  و كاثرين ليونهارت، مستشارة رئيسية للتدريب على الجودة والسلامة في اللجنة المشتركة الدولية؛ والدكتور زكريا العتال، مدير إدارة الجودة والأداء في قطاع المستشفيات في "هيئة الصحة بدبي" والمستشار الأول للتطوير المؤسسي والاعتماد الدولي في وزارة الصحة ووقاية المجتمع ومدير إدارة الجودة السريرية والاعتماد الصحي بوزارة الصحة والسكان، إلى جانب أحمد العدوي، مستشار الاستراتيجية وإدارة الأداء المؤسسي في "هيئة الصحة بدبي". و يقدم اللقاء البروفيسور مصطفى حسن، نائب رئيس الجامعة للتعاون الدولي، و يدير الحوار العنود سلمان النقبي، مدير مكتب تطوير الجودة في مستشفى دبي بهيئة الصحة بدبي وطالبة الدكتوراه في "جامعة حمدان بن محمد الذكية".

وتقود "جامعة حمدان بن محمد الذكية" سجلاً حافلاً بالريادة في تعزيز إدارة الجودة الشاملة، مدعومةً ببرامج أكاديمية تعتبر الأولى من نوعها إقليمياً في التميز المؤسسي وإدارة الأعمال والجودة. ونفّذت الجامعة العديد من المبادرات النوعية في مجال الجودة، وعلى رأسها تأسيس "جمعية الشرق الأوسط للجودة" وإطلاق أولى برامج الدكتوراه المعتمدة في دولة الإمارات في إدارة الجودة الشاملة والتعليم الإلكتروني والإدارة الصحية، وابتكار "الإطار النموذجي وقاعدة البيانات لتصنيف وتقييم مؤسسات التعليم الذكي"، والذي يعتبر تحالفاً يضم 12 عضواً لتطوير معايير الجودة في التعليم الذكي. وترتبط الجامعة بشراكات استراتيجية متينة مع أبرز الجهات الدولية، بما فيها "اللجنة الدولية المشتركة" (JCI) في الولايات المتحدة لتحسين الجودة والسلامة في الرعاية الصحية في دولة الإمارات، إلى جانب "جامعة الإسكندرية" لتقديم البرنامج الأكاديمي المشترك الأول من نوعه تحت اسم "ماجستير في إدارة الإبداع والتغيير". ويجدر الذكر بأنّ الجامعة كانت الأولى والسبّاقة في دولة الإمارات في تقديم البرامج الأكاديمية عبر الوسائط الذكية بالكامل اعتباراً من العام 2020.