Date
Image
1
  • احتفالًا بالذكرى التاسعة والأربعين لتأسيس الإمارات 
  • منصور العور: "دولتنا كانت وستبقى سبّاقة في بناء منظومة متفردة تعزز السعادة والرخاء والإيجابية استناداً إلى الجودة التي تعتبر أسلوب حياة في المجتمع الإماراتي"

برعاية وحضور معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، رئيس مجلس أمناء "جامعة حمدان بن محمد الذكية"، نظّمت "جامعة حمدان بن محمد الذكية" حلقة نقاشية افتراضية بعنوان "الجودة في المسيرة الاتحادية" احتفالًا بالذكرى التاسعة والأربعين لتأسيس دولة الإمارات. وشهدت الحلقة النقاشية، التي أقيمت بإدارة سعادة الدكتور منصور العور، رئيس الجامعة، مشاركة رفيعة المستوى من كبار الشخصيات بمن فيهم سعادة الدكتور ياسر النقبي، مساعد المدير العام للقيادات والقدرات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل؛ وسعادة اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي، مساعد القائد العام لشؤون التميز والريادة في شرطة دبي؛ وسعادة العقيد الدكتور فيصل سلطان الشعيبي، مدير عام الاستراتيجية وتطوير الأداء في وزارة الداخلية؛ وسعادة الدكتور عبدالله الدرمكي، عضو المجلس الاستشاري بإمارة الشارقة، حيث جرى استعراض أبرز المحطات البارزة في مسيرة الاتحاد الذي حقق مكتسبات استثنائية تكللت بوصول الإمارات إلى المرتبة الأولى عالمياً في 121 مؤشراً من مؤشرات التنافسية العالمية، استناداً إلى نهج متميز قائم على الإبداع والابتكار والاستدامة والجودة.

وأوضح سعادة الدكتور منصور العور بأنّ الإمارات كانت ولا تزال سبّاقة في بناء منظومة متكاملة تعزز جودة الحياة وترسي دعائم السعادة والرخاء والإيجابية ضمن المجتمع الإماراتي، وفق استراتيجيات فاعلة تضمن استدامة التطور والتقدم والنماء بالاعتماد على الجودة التي قال عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، بأنها "ليست غاية، وإنما أسلوب حياة". 

ولفت سعادته إلى أنّ الدولة تركت بصمات إيجابية وحققت مكتسبات مشرّفة لتصل إلى مصاف الأمم الأكثر تقدماً في العالم خلال أقل من نصف قرن من الزمن، ما يعزز الثقة العالية بالمستقبل الذي تصنعه سواعد أبناء الإمارات الذين يتحلون بالعزيمة والإصرار على تحقيق الطموحات التي تعانق السماء، مسلحين بالعلم والمعرفة والكفاءة لأخذ زمام المبادرة وتوجيه دفة النماء والريادة، مضيفاً: "لطالما شكلت الجودة جوهر أولوياتنا الاستراتيجية، في ظل التوجيهات السديدة لسيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، في النهوض بالتعليم العالي النوعي ليكون قاطرتنا للوصول إلى الغد الذي نصبو إليه. ونمضي قدماً في مساعينا الحثيثة لترسيخ ثقافة الجودة الشاملة، والتي تمثل إحدى ركائز مسيرة التنمية المستدامة والنهضة الحضارية التي تقودها دولتنا لتتبوأ المراكز الأولى عالمياً في كافة المجالات الحيوية. ونضع على عاتقنا مسؤولية توطيد جسور التواصل مع كافة الجهات المعنية لطرح تصورات مستقبلية حول ملامح القطاعات الرئيسة، وفي مقدمتها التعليم، مجددين التزامنا بتوفير مخرجات تعليمية عالية الجودة لتخريج قادة تغيير وصناع قرار ومبتكرين وعقول مبدعة ومؤهلة لمواصلة مسيرة التميز التي لا تقف عند حد، تماشياً مع توجيهات القيادة الحكيمة في الاستثمار في الإنسان باعتباره جوهر وغاية التنمية."

وتخلّلت الجلسة مناقشات موسعة حول مواضيع عدة تحت عنوان "التميز الحكومي – من الممارسة إلى الريادة العالمية"، و"مسيرة حكام الإمارات في تحقيق سعادة وجودة حياة مجتمع الإمارات"، و"الخدمات الحكومية في المسيرة الاتحادية"، و"الجودة الاتحادية المستقبلية"، مع تسليط الضوء على منظومة التميز الحكومي في دولة الإمارات، والتي باتت مرجعية عالمية للحكومات لتحقيق أعلى درجات جودة الأداء، وبناء عمليات التحديث والتطوير الشامل وتحسين الكفاءة والإنتاجية وتقييم الأداء المؤسسي القائم على النتائج. كما تم بحث بعض المحاور الفرعية مثل العلاقة بين الجودة والتميز ما بعد الجيل الرابع ودور الجودة في دعم خطة الاستعداد للخمسين وتحقيق أهداف الاستراتيجيات الحكومية على صعيد التنافسية والفضاء والطاقة النووية والتسامح والقوة الناعمة وغيرها.